مقولة اينشتاين اننا نعيش حياتنا في وهم تعبر حقيقة اننا لازلنا نجهل الكثير مما يدور حولنا.. فالواقع اننا كل يوم نكتشف امر كنا نعتقده  حقائق دامغة حسب تصورنا الذي  يقارب لما نتخيله او نعتقده  او حتى  نشاهده بام اعيننا. كمثال لذلك نحن حينما نرى فأر لا يأبه بمواجهة القطط ويمشي معها وربما يشاركها بعض اطعمتها وكنا نفسر ذلك بان القطط تعيش حياة مرفهة ولم يعد يعجبها اكل الفأر وهذا بخلاف الواقع.

قرأت يوم امس قضية علمية مثيرة جدا, ملخصها, انه وجد ان هناك طفيل يصيب الحيوان والانسان ويستطيع ان يتلاعب بعمل الدماغ .وأذكر  ان الباحثين اكتشفوا السبب في عدم خوف بعض الفئران من القطط حيث اوضحوا انه تم وجود "طفيل" في ادمغة هذه الفئران التي لا تخاف من القطط  والذي  تسبب في تعديل سلوكها وهو ما يبدو مخالفا لنظرية التطور عند داروين "الصراع من اجل البقاء" لكن الحقيقة ان الطفيل تصرف بشكل لائق ويشرح النظرية بشكل دقيق وفق الباحثين فالطفيل يذهب لدماغ القط ويعبث فيه بشكل دقيق بحيث يجعل الفار لا يخشى مواجهة القط.. لماذا ؟ لأن الطفيل لا يستطيع ان يتكاثر الا في امعاء القطط..؟ فهو يبدأ مراحل بداية حياته في الفأر ثم ينتقل الى القط للتكاثر, دورة حياة غريبة ومحيرة,,؟!!

 السؤال كيف يحدث هذا؟ لا ارغب في الإجابة التقليدية لكن أتصور الوضع اعقد من مجرد التفكير فيها بافتراض ان الكائنات الحية وجدت منذو اكثر من مليار سنة, وانها تطورت وارتقت الى وضعها الراهن والذي لا نعلم عن تعقيداته الا النذر اليسير ومع ذلك نتصور انها مجرد حيوانات لا تعقل وانها اقل مرتبة من الانسان, بينما الحقيقة انها تتفوق علينا بمراحل في خصائص سلوكية وحياتية معينة وتنتقل لنا وتهيمن على سلوكنا وكما هو هذا الطفيل البسيط, كمثال والذي قد يتسبب في تعديل سلوكنا وتفكيرنا بالسالب وقد يؤدي الى مرضنا النفسي في حال انتقل الينا بطريقته الغامضة.في هذا السياق علماء الاحياء يكتشفون بكتيريا تتواصل في الدماغ بطريقة مشابهة لتواصل الخلايا العصبية في الدماغالتاريخ: 21 أكتوبر 2015 المصدر: جامعة كاليفورنيا - سان دييغو ملخص:اكتشف علماء الأحياء أن البكتيريا - غالبا ما ينظر لها على انها مخلوقات انفرادية ومنعزلة، - بينما هي في الواقع متطورة جدا في التفاعلات والتواصل مع بعضها البعض من خلال آليات إشارات كهربائية مماثلة لعمل الخلايا العصبية في الدماغ البشري.وقال الباحث ان اكتشافنا ليس فقط سيغير طريقة تفكيرنا حول البكتيريا, لكن ايضا سيغير كيف نفكر في طريقة عمل ادمغتنا,, واضاف "كل حواسنا وسلوكنا وذكاؤنا تنتج من خلال الاتصالات الكهربائية بين الخلايا العصبية في الدماغ بواسطة القنوات الايونية. والان عرفنا ان البكتيريا تستخدم قنوات ايونية مشابهة للتواصل ولحل التوتر الايضي.. واكتشافنا يفيد ان الاضطرابات العصبية التي يتم تشغيلها من قبل التوتر او الاجهاد الايضي قد يكون ناتج عن اصول بكتيريا قديمة في ادمغتنا, وبالتالي يمكن أن توفر منظورا جديدا على كيفية التعامل مع مثل هذه الحالات".

د.سالم موسى القحطاني