الشخصية الغير واثقة   ؛

لماذا يحمل الإنسان الشك بنفسه أو بمن حوله ؟  لماذا يفتقد الأمان الداخلي بسبب مواقف ما  ان ذلك سببه سمات شخصية تعاني من نقص في القدرة على تقبل الثقة بالآخرين ؛ نتيجة لمواقف سابقة او اعتقادات خاطئة .

علاج هذه الإعتقادات الخاطئة يكون من خلال أداء تمرين غير معقد و قد تكون له نتائج جيدة .

أولا / مراقبتك لأفكارك عندما تتعرض لمواقف تحرك مشاعر الخوف لديك ؛ ثم تجعلك تفقد الثقة بنفسك و بالآخرين بلا مبرر واضح .

ثانيا / قيِّد هذه الأفكار السلبية على ورق او في مسودة ، بإمكانك التخلص منها فيما بعد التمرين .

ثالثا / ناقش افكارك تلك مع من لا تشك في امانته و قدرته على تقديم النصيحة الجيدة ، فإن لم تجد فابحث عن هذه الفكرة من مصادر تثق في صحتها ، مناقشة هذه الأفكار تتم في ثلاث خطوات :

١/ تعرف على اسباب هذه الأفكار السلبية  ؛  ثم تعرف على مشاعرك السلبية نحوها ؛ ثم لاحظ سلوكياتك السلبية التي تحصل نتيجة لها  .

٢/ إسأل نفسك هل افكاري هذه صحيحة ؛ او انها نتاج تصورات وهمية في عقلي و ليست واقعية  ؟

٣/ مالضرر الذي ينتج عن قناعتي بهذه الأفكار السلبية الوهمية او الغير واقعية ؟

٤/ هذه الأفكار لا وجود لها إلا في عقلي او في الماضي و لا أراها حقيقة و ليست في واقعي ، فهل أنا ملزم بتصديق هذه الأفكار ام علي رفضها و لماذا  ؟

٥/ ما الأفكار الإيجابية البديلة لهذه الأفكار السلبية التي يمكن ان احصل من خلالها على نتائج جيدة  .

رابعاً / استمر على هذا التمرين حتى تتوقف هذه الأفكار عن الإلحاح عليك و تفقد فعاليتها .

تذكر الإيجابية لا تعني انه لا يوجد أفكار سلبية و لكن قد تعني وجودهما معا لكنك تختار إزاحة السلبي منها .