"البصرة وفرصة النهوض"


بعد ‏استضافة كأس الخليج في محافظة البصرة الحبيبة وكيف حولت ‏ ‏أنظار العالم العربي بصورة عامة والخليجي بصورة خاصة نحوها ،وأنها أصبحت قبلة العراق في محفلها الرياضي الكبير ، ولما حققته البصرة من كرم وحسن أستقبال لتقبلها أطياف الشعب كافة دون عجز أو كلل من أهلها الطيبيين ، حان الوقت لان تبقى البصرة راسخة على القمة ومنح فرص أستثمارية لشركات عملاقة ، وأن يكون لها موسم خاص  لجَذَبَ السواح لها يُسمى موسم " البصرة "

بأن تجري فيه مُباريات كبيرة وحفلات غنائية وأن تخصص فيها معارض عملاقة للكتب والفنون وغيرها مايجذب الناس لها .

لقد شاهدتُ المساحات الواسعة داخل المدينة الرياضية وكيف أنها تحتوي على ملاعب جميلة ،

ماذا لو شيد فيها ملاعب للتنس ، وقاعات رياضية مغلقة لكرة السلة والطائرة ومسابح ومدينة مائية وغيرها من الالعاب  .

وأن يُشيد بداخل المدينة الرياضي مركز أعلامي مستقل يروج لجمال هذه المدينة العظيمة ،

وأن تُعطى فنادقها الجميلة الخاصة في المدينة الرياضية  الى شركات عملاقة مختصة في أدارة الفنادق وأن يُبنى بها مستشفى رياضي مطابق لما هو موجود في مستشفى سبيتار

في قطر ، وأن تتحول محيط المدينة الى مجمعات سكنية وأبراج بالطراز الحديث المأخوذ من أصول بصراوية ، لقد وضعت حكومة البصرة خطوة جبارة يوم أن أنشأت طريق خاص من المطار الى المدينة الرياضية هذا الطريق سوف يساعد على جذب الاستثمارات لها بعد التعاون والتسهيلات من قبل الحكومة المحلية المتمثلة بالاستاذ أسعد العيداني ،

أن أول عامل لجذب الاستثمار بعد الامان الامني والمالي هي طرق النقل فقد توفر الطريق البري الذي أطلق عليه خطوة النهوض يليها المطار يجب

أعادة تأهيل المطار بشكل محترف وأنشاء قاعات عملاقة بأحدث الطرق والاعتناء بالموانئ البصرية التي كلها عوامل مساعدة للاستثمار واطالب من جامعة البصرة عودة كلية السياحة والفنادق لها لانها تساعد في أعداد شباب يقودون تلك النهضة لبصرتنا الحبيبة البصرة امام منعطف تاريخي يجب أستغلال هذا الشيء من كافة النواحي أعلامياً وسياسياً وأقتصادياً .


المحامي

ياسر الكبيسي