بعد أن اقترح محمود موضوع التدوين الجماعي (كيف تعلمت ...؟) وجدت نفسي أبحث عن أي شيء تعلمته كي أكتب عنه في الحقيقة لم أتعلم شيئًا !!

بحثت وفتشت أكثر لم أجد شيئًا ! سامحك الله يا محمود أتحرجني هكذا علنًا ؟؟ في الحقيقة أنا ممتن له كثيرًا فلا زال الوقت مبكرًا جدًا بالنسبة لي لأبكي وأندب سأتعلم شيئًا ما خلال الأيام القليلة الباقية في حياتي.

فكرت أن أتحايل على الشروط التي وضعتها بنفسي على المبادرة وأن أكتب عن تعلمي البرمجة ولكن حتى هذه كيف تعلمتها؟  لا أدري !

عمومًا سأحاول الانتقال خلال هذا الموضوع بين الأشياء الصغيرة التي تعلمتها في بضعة أسطر لكل واحدة.

أستطيع أن أصنع طعامًا

أستطيع الشواء على الفحم وصنع المعكرونة (السباغيتي بالصلصة تحديدًا) والإندومي أعتقد أن هذا يكفيني لأعيش أما الشواء فقد تعلمته من الممارسة مع الأصدقاء والعائلة مرات عديدة ائتني ببعض الدجاج أهم شيء أن تكون صغيرة قطعها من المنتصف واشوها قلّبها والاحترافية أن تمثل تذوقها حتى تنهيها :).

أما المعكرونة فقد كنت في نزهة مع بعض الأصحاب وكان هناك يوم لكل شخص ليصنع فيه الطعام وقد كان يومي وأنا اثنين من الأصدقاء لكي نصنعه.

الساعة الآن الحادية عشرة سنأكل ونرحل الثانية عشرة وأصدقاؤنا لم يأكلوا منذ العصر.

لا أدري ما أفعل لذا اتصلت اتصالًا عاجلًا ذهبت واشتريت المعكرونة واشترى صديقي البطاطس (تسمى البطاطا في بعض البلدان ) ومن على الهاتف صنعت المعكرونة ولأني لم أجد صلصة استعملت الكاتشب كانت المعكرونة كومة من العجين لكنهم لم يأكلوا من العصر فأكلوها بنهم مع البطاطس المقرمشة أو بالأصح المحروقة.

القراءة واللغة

لا أقصد بالقراءة تعلم القراءة بحد ذاتها ولكن تقريبًا أقصد اللغة الجيدة.

لقد كنت وما زلت - ولله الحمد - أقشعر عندما أسمع خطئًا إعرابيًا جليًا أحس بأنها جريمة. بحثت عن سبب لهذا ، لا أدري ربما أكون فصيحًا بطبعي :).

لم أجد لهذا سببًا أقرب من سماعي الدبلجات القديمة الجيدة !!

الإلقاء

للغتي الجيدة نوعًا ما دور كبير في صقل مهارة الإلقاء لدي لقد بدأ الأمر بأنه بسبب اللغة كان المدرسون في مدرستي يفضلون طلوعي في الإذاعة مما جعلني أخرج فيها بشكل شبه يومي. ثم اشتركت في مسابقة الإلقاء للمدرسة أو ربما أكثر من مسابقة وفزت بها.

وفيما بعد قرأت كتابين يتحدثان عن الخطابة ويركزان بشكل خاص على الخطابة لصلاة الجمعة.

ألقيت دورتين بعدها في الإلقاء هم أقرب لما يكون تلخيصًا للكتابين.

بعد ذلك بمدة ألقيت محاضرة قصيرة أو هي أقرب إلى كلمة في احتفال لا أعرف أكثر حضوره.

تمت بحمد الله.