لستُ غضبان

 يا زهرة الأقحوان

وسيدة هذا الزمان

 طيفكِ يعانق الأركان 

تعطين الورد الألوان 

حين تضيء بكِ بالأكوان

 لكِ في الميل إتزان 

ولكِ ترجح كفة الميزان 

لكِ من شوقي نيران

 يشعر بها الغرب دون دخان

 لحكمكِ سلطة أعتى سلطان 

ولكِ عرش كا كسرى والإيوان

 عبيركِ يزهو كل بستان 

فأنتي من يستغيثكِ كل مكان


 - صالح بن صلاح 

SALEHRV