يعتبر مجال العمر الحر بالنسبة للتخصص الهندسي، ما زال في المراحل الأولى من النمو مقارنة بالتخصصات والمجالات الآخرى المتاحة تحت مظلة العمل الحر، لذلك ستلاحظ أن عدد الوظائف المتاحة في التخصصات الهندسية أقل من عدد الوظائف المتوفرة في التخصصات الآخرى، مثل الترجمة وصناعة المحتوى، وغيرها من المهام التي يبحث عنها الكثير.

لذلك، فحصولك على فرصة عمل كفري لانسر في المجال الهندسي، تتطلب منك الكثير من التركيز والمجهود، وأيضاً يتطلب الأمر أن تطور من نفسك وتتحلى ببعض الصفات التي سنذكرها من خلال هذا المقال، الذي جمعنا لك بداخله أهم 5 مميزات يجب أن تتوافر في أي مهندس فري لانسر متميز وناجح.

١-وجود بروفايل شخصي قوي

من أهم المراحل التي يجب أن تبدأ الدخول فيها في الفري لانسر، فإن بروفايلك الشخصي القوي هو بوابتك للشهرة ومعرفة العملاء بك، فقم بتجهيزه وتضمين جميع أعمالك القوية بداخله والمشاريع التي قمت بتنفيذها مسبقا, وللبدء ربما عليك تصفح بعض مواقع العمل الحر للمهندسين مثل أونجينيرنج | مجتمع العمل الحر للمهندسين وانشاء بروفيل مميز.

٢-تطوير الذات:

وأخيراً حاول من تطوير نفسك والبحث دائماً عن كل التحديثات التي تطرأ على المجال الذي ستختاره، فلكي تكون فري لانسر ناجح عليك دائماً بالتطوير من نفسك لمواكبة كل جديد في مجالك ولتكون دائما على دراية بما يحدث من حولك لتستطيع أن تنافس بقوة في سوق العمل.

٣-التمرين اليومي:

حيث يجب المواظبة على التمرين اليومي حيث انه مفتاح النجاح لتنمية موهبة أو الحصول على مهارات جديده فلا تنظر إليها على إنها عبء فلكل شيء بداية.

حفز نفسك دائما بالتفكير في بدايتك وما وصلت إليه ومستواك الحالي في مجالك، وأنت تدرك أن ما وصلت إليه وصلت له بالتمرين والخبرة العملية جراء تنفيذ المشاريع لعملائك، حاول ان تختار المشاريع التي تُشكل حافزً لك وعند العمل عليها سوف تضيف لك ولمهارتك العملية الكثير.

4-تنظيم الوقت:

تخصيص جزء من اليوم لإنجاز عملك، ويُفضل أن يكون هذا الوقت هو الوقت الذي تكون فيه أكثر تركيزاً. بعض الناس، يكون أعلى تركيز لديهم في فترات الصباح الأولى، والبعض الأخر يفضلون العمل ليلاً.

بشكل عام ننصحك بأن يكون العمل مبكراً حتى تصبح أكثر صحة ونشاط، ولكن للأسف الكثير من الناس لا يفضلون هذه الأوقات للعمل ويكونون أقل تركيزاً.

5- الحفاظ على مجهودك وطاقاتك:

يجب أن يحاول الفرد المحافظة على طاقته دائماً بحيث يجب أن يحافظ على حيويته ونشاطه، وذلك من خلال اتباع نظم حياتية سليمة، والحرص على ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الأطعمة الصحية، وتجنب المشكلات، والابتعاد عن مصادر الإزعاج، والتوتر. فهذه الأساليب تجعل الفرد أكثر قدرة على التركيز في عمله، وكذلك تتيح للفرد أن يكون حاضر الذهن دائماً.