كل شيء يبدو اليوم صامت، حتى صوت الشروق ، ولون الغروب، ولحن الطيور.
والكلُّ يبحث عن منفذ لينطق، ويبوح عن شوقه للسعادة.
وأبواب الحياة المؤصدة تفتحها القلوب بابتسامة .
أين أنت أيها القلب المبتسم .
أين الجموع المتعطشة لنسيم الحياة وآفاقها المورَّدة بالأحلام .
لابد أن نخطو يوما ما ، لو كنا معاقين، لابد أن نحطم هذا الكرسي المتحرك ونسير حاملين انفسنا المرهقة ونوصلها للقمة.