قد تكوني حرة، لكنك تريدين الخلاص!

قد تحبين عملك، لكنك فقدت الروح التي تملكينها!

قد تتحدثين عن يومك، لكنك تصنعين الدراما!


كوني تلك الفتاة القوية التي لاتعرف الاستسلام. 

اجعلي اسم أبيك مختلفا هذه المرة؛

ليعرف الجميع أنه أنجب نجمة ليست كنجوم السماء


تنفسي بعمق.. 

ما الذي سيجعلك سعيدة حقاً؟

ما الذي تريدينه حقاً في هذه اللحظة؟

قد تكون الإجابة : لا أعلم.


قد تكون تلك السلاسل التي تحيط بك بسبب أنك لاتملكين الوقت الكافي لنفسك؛ 

ابحثي عما يصنع سعادتك، شاهدي المسلسل الذي تحبينه، تحدثي مع من يملك سعادتك.


ابتعدي عن جوك المعتاد لفترة بسيطة، 

خذي نفساً عميقا كطفلة تمسك دميتها، حتى بدأت تلعب بها، فأعطتها اسماً: لتصبح جزءً من حياتها، حتى أصبحت تلك الأميرة هي الفتاة التي يحترمها الناس اليوم. 


إن لك أحلام ستتحقق، والذكي من يستمتع بالطريق وبالوصول. 


وللطريق التي نسلكها لها ثلاث محطات: 

محطة بداية: لنجد ما يناسبنا من عمل وهواية

• محطة عثور : لنجد العمل والهواية جزء من سعادتنا 

• محطة وصول: لنجد العمل والهواية جزء من حياة من حولنا


انظري لكل النساء الملهمات،

ألا تتمنين أن تكوني منهم اليوم،

فهم ليسوا أكثر ذكاءً منك،

فهناك دائما وقت متوقع للوصول.