لا تسالني لماذا؟

لأنني أشعر بما لاتشعر به،

أن ترى غيرك سعيد هي أعظم هدية تقدمها لنفسك


يواجه البعض مشكلة في مساعدة الأخرين

والتي يسميها البعض بالطيبة الزائدة

فتراهم يبخلون بالربح في مقابل الانسانية


ليس المال مانحتاج إليه

بل قلوب تعلم أن المال زائل

وأن هذا الوقت سيمضي


ليس الأمل مانحتاج إليه

بل الإيثار في أنقى صوره

وأن هذا الحزن سيمضي


فلا تسألني لماذا أفعل هذا؟!

لأنني اشعر بما لاتشعر به.