ولدت بأجنحة ولكنها كانت ضعيفة.

كنت بحاجة إلى أن أتعلم كيفية التحليق بهما ،

ولكنني كنت أتألم؛ 

لعدم تمكني من التحليق بين السحب ،


أخفيت أمرهما عن الناس لأكون مثلهم،

وما أدركته حقاً.. أنني خلقت لأكون مختلفاً عنهم! 

فلذلك يجب علي أن أتقبل جناحيّ بضعفهما.


حاولت الطيران فيهما مرارًا وتكراراً، 

ولكنني كنت أسقط.. وأتعثر.. 

حتى ملأتني الجراح بسبب الحجارة.


ذات ليلة علمت في منامي عن فتاة إن التقيتها فسيمكنني أن أحلق بجناحيّ!

 

ولكن كيف يمكن أن أجد ما لا أعرفه؟


فقد كانت تلك الفتاة كالقيود على أجنحتي!!

حتى أصبحت قدراً؛ 

فلا مكان يجمعنا، ولا علاقة تربطنا

ورغم ذلك تحدثنا بصدق عن مشاكلنا 


في تلك اللحظات نمت أجنحتي البيضاء..

محلقاً نحو السماء الزرقاء.. 

مسيطراً عليهما، أشعر بقوتهما، وكأنني روح بلا جسد.


سعيد لهذه اللحظات..

فأنا لم أتعثر هذه المرة؛

 ولكنني كنت أخشى أن أعود ضعيفاً كما كنت.


 "وما زلت أعتقد أن التحليق، لم يكن إلا جزءً 

مما يمكن أن تعطيك إياه تلك الفتاة"