مشرف : الأستاذ رحمة رزق كرنيوان

بواسطة : رستي



ملخص الدراسة


تهدف هذه الدراسة إلى تحديد تطور الاقتصاد الإسلامي من وقت لآخر. - الاقتصاد الإسلامي بهواسانيا ، ويقوم على أربعة مبادئ هي: القرآن ، والسنة ، والرضا ، والقياس. كيف سيتم تلبية الاحتياجات واستخدامها سيتم التحكم فيها وفقًا للتعاليم الإسلامية.
   تلخص هذه النتائج في هذه الورقة وجود البحث العلمي ، وقد تم تلخيص تاريخ تطور الاقتصاد الإسلامي في هذه الورقة لتقديم إجابات لمن يشككون في أن الاقتصاد الإسلامي ظاهرة تظهر فجأة ، ولأنها اتجاه فإن تطورها سريع.


Abstract

This study aims to determine the development of the Islamic economy from time to time. Bahwasannya Islamic economy which is based on four principles, namely, Al-Qur'an, Sunnah, Satisfaction and Qiyas. How needs will be met and used will be controlled in accordance with Islamic teachings.

These results are summarized in this paper. The existence of scientific research on the history of the development of Islamic economics is summarized in this paper to provide answers to those who doubt that Islamic economics is a phenomenon that appears suddenly, and because it is a trend, its development is rapid.


أختيار عنوان البحث
التنمية الاقتصادية الإسلامية هي مظهر من مظاهر الجهد المبذول لترجمة الرؤية الإسلامية لرحمتان للعالمين , الخير والرفاهية والازدهار للكون , بما في ذلك البشر فيه . لايوجد اضطهاد بين العمال وأصحاب رؤوس الأموال , ولا يوجد استغلال للموارد الطبيعية يؤدي إلى الإضرار بالنظام البيئي , ولا يوجد إنتاج موجه للر بح فقط , وفجوة الفقر ليست عميقة للغاية, ولا يوجد فساد وقلق . ضرائب تصل إلى تريليونات الروبية , ولا يوجد خدا ع في التجارة وغيرها من المعاملات . فيهذه الظروف يجد الإنسان الانسجام في الحياة والسعادة في الدنيا وإن شاء الله في الآخرة .


موضوع البحث
حضارة الاقتصاد الإسلامي في دعوة الامة


الاقتصاد الإسلامي :
الاقثصاد هو حاجة أساسية في الحياة البشرية لتكون قادرة على العيش والتطور في الحياة اليومية , بدون اقتصاد , سوف تتعطل أنشطة وعمليات الحياة البشرية . سأشرح هنا مفهوم الاقتصاد الإسلامي , والاقتصاد الإسلامي , وهو علم اجتما عييدرس المشكلات الاقتصادية لمجتمع قا ئم على الإسلام , ويقوم على أربعة معا رف , وهي القران والسنة والرضا والقياس . سيتم التحكم في كيفية تلبية الا حتياجات واستخدامها وفقا للتعاليم الإسلامية .
الإسلام دين يعلم الناس فعل الخير والعدل وهذا المبدأ هو ما يطبقه الإسلام من الناحية الاقتصاد بما في ذلك :
  • واجبات الزكاة والإنفاق والصدقة
  • تحريم القمار واليانصيب بالسهام
  • دفع الضرائب
  • وهكذا دو اليك
الاقتصاد الإسلامي للأمة: 
يهدف الاقتصاد الإسلامي إلى تلبية جميع احتياجات الإنسان , ليس فقط شخصا و أحدا ولكن جميع البشر على هذه الأرض , من أجل تحقيق الرفاهية الاجتما عية . ترتبط مثل هذه القو اعد ارتباطا وثيقا بالسؤو لية البشرية تجاه االله سبحانه وتعالى . لذلك يتم تشجيم البشر على الصدق مع بعضهم البعض وحماية بعضهم البعض حتى يتم تحقيق العدل في البشرية , وفي هذه الحالة مكانة الإسلام في الاقتصاد , وهي تلبية الحاجات الأساسية لأفراد المجتمع و المجتمع , و عدم المبالغة أو إهدار الأفراد أو المجتمع لأن ذلك حرام من قبل . كما يوفر الإسلام ضمانا اجتما عيا يقوم على مذهبين اقتصاديين إسلاميين أساسيين , أولهما التزام المعاملة بالمشل تجاه المجتمع , والثاني , وهو حقوق الإنسان في الموارد التي تشمل الثروة التي تسيطر عليها الدولة .
الدولة نفسها لها و ظيفة في تطبيق مبدأ الالتزام المتبادل من خلال تنظيم مو اطنيها للامتثال للقو انين التي ينظمها الإسلام من أجل تحقيق الرفاهية للبشرية . للاقتصاد الإسلامي أيضا أهدافا تؤدي إلى أنظمة فردية وجماعية بحيث يتم تحقيق أهداف شاملة , وتشمل هذه الأهداف:
  • توفير وخلق الفرص لجميع الناس في الأنشطة الاقتصادية .
  • القضاء على الفقر وتلبية الاحتياجات الأساسية لجميع البثر
  • تحسين رفا هية الاقتصاد الإسلامي
تاريخ التنمية الاقتصادية الإسلامية :
التنمية الاقتصادية الإسلامية هي مظهر من مظاهر الجهد المبذول لترجمة الرؤية الإسلامية لرحمتان للعالمين , الخير والرفاهية والازدهار للكون , بما في ذلك البشر فيه . لايوجد اضطهاد بين العمال وأصحاب رؤوس الأموال , ولا يوجد استغلال للموارد الطبيعية يؤدي إلى الإضرار بالنظام البيئي , ولا يوجد إنتاج موجه للر بح فقط , وفجوة الفقر ليست عميقة للغاية, ولا يوجد فساد وقلق . ضرائب تصل إلى تريليونات الروبية , ولا يوجد خدا ع في التجارة وغيرها من المعاملات . فيهذه الظروف يجد الإنسان الانسجام في الحياة والسعادة في الدنيا وإن شاء الله في الآخرة .
يعتبرالاقتصاد الإسلامي القائم , من الناحية النظرية والتطبيق , نتيجة ملموسة للجهود المبذولة لتفعيل كيف ومن خلال أي عملية يمكن تحقيق رؤية الإسلام. على الرغم من أنه يجب الاعتراف بأن ماهو الآن ليس بعد الشكل المثالي للرؤية الإسلامية نفسها . بل من المفارقات أنبعض المسلمين الذي يجب يحملوا هذه الرؤية يوصمون حاليا باأنهم إر هابيون وفاسدون ومنافقون وحطاب. وبعض المسلمين الآخرين يشككون في بعضهم البعض باستمرار ,والتحيز, والقتال وحتى الكفار بعضهم البعض .
إن تطوير الاقتصاد اللإسلامي هو أحد الآمال في تحقيق هذه الرؤية الإسلامي هو شكل متكامل من الاستيعاب , كما ذكر مسرهل , القوتين الر ئيسيتين تؤثر ان على الحياة العالمية , وهما القتصاد والدين . إن اندماج هاتين القوتين في منتدى اقتصادي إسلامي واحد هو إعادة توحيد أن هذه الحياة تنشأ وتؤدي إلى واحد , ألا وهو الله سبحانه وتعالى (التوحيد) . من حيث المبدأ , يؤكد التوحيد على وحدة الكون , ووحدة الحياة على أساس الله سبحانه وتعالى . في فهم الإسلام , يجب ألا يكون هناك تناقض بين شيئين , نا هيك عن التأثير على الأفراد المسلمين ليصبحوا أفر ادا منقسمين .
إن المبادئ الاقتصادية في الإسلام مستمدة من آية القرآن الكريم : "وابتغ فيما ءاتك الله الدار الءاخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إنّ الله لا يحبّ المفسدين .
القتصاد الإسلامي هو أحد الأجوبة على كيفية تحقيق الرؤية الإسلامية , وعملية تحقيق الرؤية الإسلامية هي خلق اقتصاد إسلامي على شكل واقع . يمكن رؤية عملية تحويل الاقتصاد الإسلامي إلى واقع من شكلين يتم تطوير هما حاليا , وهما شكل النظرية الاقتصادية الإسلامية والممارسة الاقتصادية اللإسلامية .

 

تطوير الفكر الاقتصادي الإسلامي :
بدأ تطور النظرية الاقتصادية الإسلامية مع نزول آيات القرآن عن الاقتصاد مثل : من سورة البقرة الآيات 275 و 279 في البيع و الشراء والربا . سورة البقرة الآية 282 في معاملات مسك الدفاتر . سورةالمائدة اللآياة 1 في العقد . سورة الأعراف الآية 31 , سورة النساء الآيات 5 و 10 في ترتيب البحث والحفظ والإنفاق . تظهر هذه الآيات , بحسب الطارق , أن الإسلام قد حدد المبادئ الاقتصادية الرئيسية منذ الممارسة الإسلامية واستمر بشكل منهجي من قبل خلفائه . في هذا الوقت لم تكن أشكال المشاكل الاقتصادية شديدة التنوع , لذافإن النظريات التي ظهرت لم تكن متنوعة بعد . إن ما هو جو هر ي للغاية في تطوير هذا الفكر هو شكل من أشكال الالتزام بتحقيق رؤية الإسلام رحمان للأمين . يمكن تقسيم تطور الفكر الاقتصادي الإسلامي منذ عهد النبي و حتى الآن 6 مرا حل .

 

تطوير الممارسات الاقتصادية الإسلامية :
حدثت الممارسات المصرفية في عهد الرسول والصحابة بسبب وجود مؤسسات قامت بالفعل بالو ظائف التشغيلية الرئيسية للمصارف , وهي :
  • تلقي الودائع النقدية
  • إقراض المال أو سداده على شكل مضاربة ومضاربة ومزرعة ومسكة
  • تقديم خدمات التوصيل أو تحويل الأمول
ظهرت أيضا مصطلحات الفقه في هذا المجال وكان يقتقد أنها أثرت في المصطلحات الفنية للمصارف الحديثة , مثل مصطلح الذي يعني القرض أو الائتمان للائتمان الإنجليزي و مصطلح الجمع الذي يعني حرفيا تحول السوق إلى وسيط للتبادل ويتم تحويلة إلى اللغة الإنجليزية مع تغيير طفيف للتحقق أو التحقق من الفرنسية .
تم تنفيذ الوظائف التي تقوم بها البنوك عادة من زمن النبي إلى العصر الباسي . لم يكن مصطلح البنك معروفا في ذلك الوقت , ولكن تم تنفيذ وظيفته عن طريق اتفاق وفقا للشريعة.
في زمن رسول الله , كان يتم تنفيذ هذه  الوظائف من قبل شخص واحد يقوم بوظيفة واحدة فقط . في غضون ذلك , في العصر العباسي , كان يتم تنفيذ الوظائف الثلاث من قبل فرد واحد فقط. تطورت البنوك بعد ظهور أنواع مختلفة من العملات بمحتويات مختلفة من المعادن الثمينة . وبالتالي , هناك حاجة إلى مهارات خاصة لأولئك الذين يساركون في تبادل المال لذلك كان يطلق على أصحاب المهارات الخاصة النقيدات , والصراف , والجيهبيز الذين أصبحوا فيما بعد روادا لممارسة الصرافة أو الصرافة .
نظرا ل أهمية واستر اتيجية المؤ سسات والأنظمة المصرفية في تحريك عجلات الاقتصاد , فقد بذل الاقتصاديون جهودا مختلفة . حاولت ماليزيا في منتصف الأربعينيات من القرن الماضي فتح بنك بدون فوائد , لكن دون نجاح . في أواخر الخمسينيات من القرنالماضي ,حاولت باكستان إنشاء مؤسسات ائتمانية بدون فوائد في الريف . وفيالوقت نفسه , أجريت تجربة ناجحة نسبيا في مصر من خلالل إنشاء بنك الادخار المحلي في ميت غمر في عام 1963 والذي رحب به المزار عون والمجتمعات الريفية. لكن هذاالنجاح توقفبسبب مشاكل سياسية , مثل تدخل الحكومة المصري والبنك المركزي المصري (1967) عمليات ميت غمر.
لم يتمإحياء نظام الإعفاء من الفائدة إلافيعهد أنور السادات (1971) مع افتتاح بنك ناصر الاجتماعي . ألهم النجاح أعلاه مسؤولي منظمة التعاون الإسلامي لتأسيس البنك  الإسلامي للتنمية في أكتوبر 1975 . الآن لدلى البنك الإسلامي للتنمية أكثر من 43 مكتبا في الدول الأعضاء مع جدة كونة المكتب الرئيسي .
الاقتصاد الإسلامي علم لا يمكن إنكاره نما و أصبح حركة اقتصادية إسلامية منذ ربع قرن مضى . إلا أن التحول في التوجه من الفكر الاقتصادي إلى الحركة كان لاينفصل عن إلغاء مؤسسة الخلافة عام 1924 والجهود الفاشلة لإحيائها حتى تشكيل منظمة المؤتمر الإسلامي . بعبارة أجرى , كان من أهم المنتجات التي صاحبت ولادة منظمة المؤتمر الإسلامي إطلاق الفكر الاقتصادي الإسلامية . تميزت الحركة بالمؤتمر الاقتصادي الإسلامي العادي . نما تقوية قلوب الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي من أجل أسلمة اقتصادات بلدانهم بعد ابمؤتمر الاقتصادي الإسلآمي الثالث الذي عقد في إسلام أباد باكستان في مارس 1983.
مبادئ الاقتصاد الإسلامي :
التأكيد على سبع نقاط .
  • الموارد هي هدايا أو عهد بها الله سبحانه وتعالى حتى لا يكون البشر تعسفيين
  • لا توجد ملكية مطلقة
  • يقوم المصلين بتحريك الاقتصاد معا
  • التوزيع العادل للثروة بحيث لايوجد تفاوت
  • يضمن الاقتصاد الإسلامي ملكية المجتمع و يتم التخطيط
  • يلتزم من لديه أصول معينة بدفع الزكة
الخصائص الاقتصادية الإسلامية :
  • هو الاقتصاد الإلهي , الذي مصدره الله سبحانه وتعالى . الاقتصاد الأوسط لديه توازن بين مختلف الجوانب
  • اقتصاد عادل يظهر جوانب العدالة لجميع الأطراف المشاركة في الممارسات الاقتصادية الشرعية

 

الفوائد الاقتصادية الإسلامية :
  • تحقيق سلامة المسلمين الحقيقية حتى لا يكون الإسلام فاترا إذا تم العثور على مسلم يستمر في مصارعة و ممارسة الاقتصادالتقليد فهذا يعني أن إسلامه لم يعد صالحا بعد
  • تطبيق وممارسة اقتصاديات الشريعة من خلال المؤسسات المالية الإسسلامية
  • سواء كانت بنكاأو تأمينا أو مر هونا أو بيت المال و تمويل سيحقق فوائد فيالعالم والآخرة

 

اختيار منهج البحث

 

من عرض الورقة أعلاه. ويخلص المؤلف إلى أهمية الاقتصاد الإسلامي في هذا الوقت. ومدى سرعة تطور الاقتصاد الإسلامي من حين لآخر
الاقتصاد الإسلامي علم لا يمكن إنكاره نما و أصبح حركة اقتصادية إسلامية منذ ربع قرن مضى
القتصاد الإسلامي هو أحد الأجوبة على كيفية تحقيق الرؤية الإسلامية , وعملية تحقيق الرؤية الإسلامية هي خلق اقتصاد إسلامي على شكل واقع
 

 

كتابة متن البحث العلمي


https://hmikomilafranpane.wordpress.com/2016/05/19/sejarah-ekonomi-islam/

https://master.islamic.uii.ac.id/article/sejarah-ekonomi-islam-perkembangan-panjang-realitas-ekonomi-islam/

https://metrojambi.com/read/2018/11/07/36888/ekonomi-islam-akar-dari-perkembangan-ekonomi-islam

https://www.validnews.id/PERKEMBANGAN-EKONOMI-SYARIAH-DI-INDONESIA-jsV

https://www.kompasiana.com/subhan_jr/58c0429ee4afbd0e2b8b456c/pengertian-dan-makna-adanya-ekonomi-islam