لم أفقد عقلي بعد 

سأطيل هذه المرة 

-----------

أنني أحكي لك كل ما يحدث لي بينما هو يطاردني 

أركض ويلاحقني 

ثم يقف مبتسما ...وأقف متخشبا 

ينتابني الفزع فأستمر في الركض 

وتستمر المطاردة بلا هوادة 

------------

سأطيل هذه المرة 

أخاف أن افقد عقلي قبل أن أحكي لك مرة أخري 

،،سأطيل حديثي ولكن في كلمات معدودة

------------

أنا أحبك 

تذكر هذا دوما  

لتبدأ حدوتة الليل..

-------------

1-

لقد رأيته ...رأيته للمرة الاولي في حياتي 

كان واقفا يبتسم علي بعد خطوتين من سريري 

،،ماذا يحدث .....


كان الفجر قد اقترب بينما كنت في سريري ممسكا بهاتفي واذا بها اللمبة الصغيرة التي تنير الغرفة بالكامل يصيبها الرعاش بلا توقف ...

تضيء،، ثم تطفىء 

تضيء،، ثم تطفيء 

يظهر واقفا امامي 

تضيء،،فيختفي..ثم تطفيء 

يظهر بإبتسامة غريبة 

ثم تضيء فألمح شبحه للحظة ثم تطفىء 

علي الفور قررت أن افرغ طافة الهلع التي انتابتي فخرجت من سريري أركض كالاهوج بينما الاحظ كل اضواء المنزل وهو ملبوسة بالرعاش فلا تتوقف ...

هل خرجت من سريري أبحث عنه ...أم كنت احاول الهروب منه ...؟؟؟

لقد كانت الزيارة الأول منذ أن بدأت الهواجس تصيب رأسي ...فهل سيزورني مرة أخري ؟؟

لست متأكدا...

-----------

عشان كدا 

"لما تحكي لحد انك شوفت عفريت..حاول تكون مصدق اللى بتقوله لأن اللي بيسمعك مش هيصدقك..

..حتي لو كان اللي  بيسمعك هو عفريتك" 

-----------

2-

بينما الليلة الغريبة انقضت ورحل ذلك الزائر الغريب ،توالت الأيام ليأتي يوما أخر وتساؤل أخر يضرب عقلي ...

"لماذا اشعر بالفقد..؟"

تباعاً باتت الايام جافة ،استيقظ فأتحرك كالألة..بينما الإرهاق يضرب كل عظمة فلا يبقي منها الا الفتات...

بدون اي ممارسة لعادات معينة كالجلوس علي القهوة أحسست بمرارة الحياة..بينما لم أري المقربين لي كانت الأيام سيئة 

حتي كان اليوم الذي جلست فيه علي القهوة في هذا الاسبوع وحضنت فنجان القهوة بينما خوف الفقد يحيط بي من كل جانب..

ولكنني تركته في النهاية..

---------------

يعيش الفرد منا اليوم الواحد يتقلب فيه بين الجيد والسيء ،يختار فيصيب في مرة ويخطىء في أخري ،يسب في لحظة ويستغفر في أخري ...

ولكن الأكيد أنني ألعن الأيام كل يوم...مهما كانت أختيارتي


---------------

3-

يقولون أن أحدهم قرر أن يسرح بحماره باحثاً عن حل للغباء ،فمنح هبة الخلود في سبيل إيجاد حل للغباء 

وفي أحد الايام بعد ألاف السنين وجدوا حماراً يسحب أحدهم بواسطة حبل مربوط في ذيله..

ماذا حدث ؟؟
-لا تسأل ..ولا تستعجب فأنها الايام ما سيقتلك بهدوء ياعزيزي...وستنتزع منك كل رغبة يدبها اليك عقلك...حتي تنتزع منك عقلك...فيتركك وحيداً

حينها سيظهر مجدداً..بإبتسامته الغريبة..

والنهاية التي لا تفهمها

ولكنك لن تهلع كالمرة السابقة..

------------------