،،سأطيل المرة القادمة..

..أعدك بذلك..

--------------
لم أكتب ...؟؟


من سيقرأ..؟؟

هي أسئلة تذوب عندما ابدأ بسرد تفاصيل ما أحكيه في حواديت الليل


------------

كان من المفترض أن أحكي عن المرة التي أوشك أحدهم علي قتلي ،،ولكنني كما أعتدت سأكسر العادة دوما ..

،،فلتعتد ذلك أيضا..

"الحياة لا تكن ضغينة لأحدهم عندما تمحيه من عليها ،،إنها فقط تؤدي وظيفتها كما ينبغي"

----------------

عماذا سأحدثك اليوم ...

سأغمض عيني لثانيتين وسأحكي لك عن أول شئ يظهر في رأسي 

..

..

---------------

"كم وددت أن أخبر من أحبهم أنني احبهم ..ولكنها كلمة ثقيلة لتقال ،،ثقيلة علي لساني أن ينطقها 

،،يكرهها عقلي ..وتمقتها أطرافي 

،،تدور في رأسي بلا توقف..

إنها مشاغبة ،، ولكل مشاغب فعلة 

ولكل فعلة تبعات 

يمنحها عقلي بجدارة لقب "الأسوء"

-----------------

عندما افكر في الحب لا أجد كلمة مناسبة لوصفه،، فقط انها المتضادات التي تنطلق من جوانب رأسي فتتصادم لتترك شظايا غير مفهومة 

،،الحب جيد وسئ
..نعمة ونقمة 
..فوز وخسارة 
..مستحيل يلاصق الأكيد

الحب هو مفهوم لا أدركه ولا أرجح له كفة لأنطق بها ..

لذلك لا أنطق به أبدا 

-----------------

في ليلتك الحزينة عندما تقرأ وحيداً حواديتي القصيرة ستجد مرادك 

فإما أن تبكي من بأس الذكريات 

,وإما ان تنام من فرط الإرهاق 

بينما الضحك فإنك لن تنوله أبدا..