هذه المرة الثالثة التي أكتب إليك في حودايت الليل، كل خميس هو ميعادي للحديث معك قليلا ،،لكنني سأكسر القاعدة هذه المرة، لأمر اود أن اتحدث اليك عنه لا يحتمل التأخير..

،،وسأكسر القاعدة دوما..فلتعتد ذلك،،

هذه المرة سيكون حديثي عن قعدة القهوة.


------------------

ما بين الغم والقريفة اللي أحنا فيها واحد صاحبنا سأل واحد تاني صاحبنا بردو :

- واحد أسمه محمد وواحد أسمه عيد ..محمد مات يتبقي مين؟؟
=عيد..

- واحد أسمه محمد وواحد أسمه عيد ..محمد مات يتبقي مين؟؟
=عيد..

- واحد أسمه محمد وواحد أسمه عيد ..محمد مات يتبقي مين؟؟
= يبني بقولك عيد..

الحوار كنت سامعه أنا وصاحب رابع لينا ودخلنا في دوامة ضحك ملهاش أخر..

------------------

القهوة فارغة، ثلاثة أشخاص يجلسون في محيط ضيق حول طرابيزة من البلاستيك تحمل فوقها "رصة الشاي"، ويعلو هذا الفضاء حوارات لا تعرف كيف بدأت ولا تجد سببا لنهايتها..

اذكر المرة الاولي التي دخلت فيها الي قهوة، كان ساحرا هدوء المكان ومدي النظام الذي اختال كل شئ ،،حتي البشر،، ..فتجد فلان يجلس في وجه علان بزاوية قدرها 180 درجة ...يحني ظهره لتفهم أن الحديث في منتهي الأهمية، بينما هناك شاب يضع قدمه فوق أحد جوانب الكرسي ويستند علي ضهر الكرسي ليميل عن صديقه بزاوية منفرجة تبرز بوضوح مدي سذاجة الحوار..

" كان الجميع يبحثون عن مكان شاغر للجلوس، يفاضلون بين الأماكن واتجاهه مع الشارع وغيرها ،،بينما كانت نفسي تبحث عن شئ أخر..في هذا المكان الجديد.."

علي القهوة ،، قواعد الحياة تختفي وقوانين الحياة تهلك بلا عودة ،تدخل فيأتيك القهوجي قائلا :"تشربوا ايه يارجالة..؟" ،مع هذه العبارة تبدأ قواعد مختلفة وكأننا روبوتات صممت بأنظمة قابلة للتعديل..قابلة للحذف والاستبدال الفوري في مقابل كوب شاي او فنجان قهوة..


كيف يبدأ الحوار،، يبدأ الحوار عادة بـ" انا يجدعان ..." ثم يطلق المتحدث أي صفة كانت بين "مبضون ..مخنوق ..متضايق ..حزين" ،ليصبح الحديث بعد هذه العبارة سيل من الضحك الذي لا ينتهي ،،لأتسال كيف تحول هذا لذلك ..وكيف ابتسمت بين كل هذا الاعباء..

،،كيف تبتسم حتي أنك بدأت تضحك بلا وعي ..تضحك مهملا لكل شئ..

-------------------

قد تكون القهوة هي آلة الزمن الوحيدة التي سها عنها الكل، فلم يتطرق أحدهم للثلاث ساعات التي تمر في ثواني معدودة ..دون أن تشعر بمرارة العيش او تعاني من الحياة...

قد تكون القهوة أقرب للسد الذي نحتمي خلفه بينما فيضان الحياة مستمر في القدوم ولكن دوام الحال من المحال ،،فنخرج من القهوة للحياة من جديد..


علي القهوة تدور قواعد مختلفة، ينبغي ان تتحدث بلغة قيمة تملأها الحكمة، تستطيع أن تكون أفلاطون علي القهوة وتستطيع أن تكون البطل لكل رواية حمقاء خضتها وخسرتها ..وستتوج فيها البطل الذي صارت هزيمته علي يد الحياة هو الانتصار بعينه..

،،كل هذا لأن القهوة مكان مختلف..،،

-------------------

بس وأحنا قررنا اننا هنمشي خلاص ،واحد صاحبنا قرر وقال :

-اقولكم نكتة يجدعان ؟؟

فقلنا في نفس واحد :

=سمعنا ياعم..

- واحد قصير اسمه طايل ،كل يوم كان يجي عند باب البيت وينادي علي مراته ويقولها "افتحي يولية..." ،مراته كانت تحب تغيظه فتقف ورا الباب وتقوله "انت طايل..؟"، يقوم يقولها "انا مش طايل.." ، تقوم مراته تقوله " اومال انت مين..؟" ،،يقوم الراجل متعصب ويقول : "يولية انا طايل.." ،تقوم تقوله " طب ما تفتح الباب.." ،،يقوم يقولها : "ما انا مش طايل .." ،،تقوم تقوله : "اومال انت مين..؟؟"


،،وهاتك ضحك من ساعة ما نخرج لحد ما نروح،،


-----------------

اردت دوما ،،في لحظة عاطفية،، أن أخبر كل من جالسني ولو لدقائق أنه من أعز الناس الي قلبي ..مجرد التحدث اليك هو سعادة بالنسبة لي..

،،وان ما بيننا من ضحك لهو العيش والملح الذي لا ينتهي،،

----------------

كانت هذه المرة هي كسر للقاعدة ولكن كل خميس ستكون كما العادة ،،حدوتة لها اصل ولها بناء ..

،،ورسالة خفية أتركها لقارئى المفضل..