١ بسم الله نبدأ القصة وهي ذهبية النقل : ذاع صيت خطاب واصبحت كل القوقاز تعرف من خطاب رجال ونساء وصبية وعجائز

٢ ليس في الشيشان يعرفون خطاب بل داغستان وجورجيا وأذربيجان والانجوش وحتى روسيا فاصبح مطلوب لروسيا بعد أن شكل مجموعة تعتبر خامس اقوى مجموعة

٣ كون مجموعته في الاصل من الداغستانيين والشيشان وشيشان أردنيين وعرب من اخطر العرب في فنون القتال في حرب المدن، والخطاب يعتبر هو أول من

٤ بدأ معارك قطع طرق القوافل الروسية وسطر اروع الأمثلة للقائد المحنك الذي يعرف كيف ومتى يبدأ، خطاب لم يدخل حرب القوافل على الشيشان بل ادخل

٥ ما هو اخطر من حرب القوافل وهو التفجيرات عن بعد، ولم تكن تعرف بالشيشان كانوا يزرعون الألغام لكن خطاب ادخل علم الدوائر الكهربائية والتشريك

٦ فأثخن خطاب ومجموعته بالروس إثخان لم يشهد الروس مثله فضحايا خطاب بعشرات الآلاف بين قتيل ومعاقين وفاقدي الأطراف والاعين وبعضهم مشرد بموسكو

٧ كانت نبذة مختصرة وادخل في القصة الاصل، الشيشانيين رجال أشداء وقبل الجهاد كان اكبر عصابات المافيا في روسيا شيشان خطف وقتل وبيع أسلحة وسرقات

٨ دولية واغتيالات، وتم تصحيح اوضاع قادة من المافيا بعد وجود الشيشان الأردنيين الذين قاموا بالدعوة بين الشيشان، الا أن هناك بقايا منهم

٩ لذا مع الحرب تقوى شوكتهم ويعملون لتهريب السلاح وبيعه والخطف وتبادل الاسرى وغيرها عن طريق بعض رجال المافيا،لكن من عجيب أفعالهم انهم لا يمكن

١٠ ان ينفذوا قتل او خطف لمسلمين ويعملون على غير المسلمين ولكن بعضهم لا يكترث بالأمر المهم الحصول على المال، كان هناك تاجر كبير داغستاني

١١ خطفت ابنته ١٧ سنة تقريبا وهو مسلم وتجارته عالمية، وأرادوا منه فدية ضخمة او ستقتل ابنته والتي خطفت من المدرسة، الاب التاجر بين فقد ابنته

١٢ او فقد اكثر من نصف ثروته!!! تواصل مع العصابة وحاول في تخفيف الفدية ورفضوا وعرف انهم شيشانيين وتوجه لقادة الشيشان ولم يجد نتيجة لحسابات

١٣ قد تصل للتصفيات بين بعضهم البعض ولكن هناك من أشار له للتوجه لخطاب ومحاولة ايجاده فله تأثير على القادة ومعرفة بالمنطقة، لكن خطاب اصعب من

١٤ ان تصل اليه ولقاء رئيس دولة او ملك اسهل من ان تجد خطاب وتقابله لانه مطلوب بشكل كبير وصوره في كل الصحف الروسية والجمهوريات المتحررة منها

١٥ وفي الفضائيات والمحطات الإذاعية اسمه يتردد وهناك عصابات تبحث عنه لقتله وأخذ المكافئة من الروس، التاجر عن طريق شيخ داغستان بعد بحث متعب

١٦ توصلوا للمنطقة والتاجر كان يفعل كل شيء ليصل له ويخبره عن ابنته وفلذة كبده، وصل لخطاب وبكى ورجاه ان يساعده خطاب لديه عمليات ولديه روس تبحث

١٧ عنه بالمجهر! والأمور. معقدة للدخول ضد هذا العصابات ولكن قال له ان استطعت ان تجد العصابة سوف اقوم بمساعدتك لكن ان ابحث عن بنت في جميع بيوت

١٨ الشيشان صعبة جدا، ذهب التاجر ولديه امل ان يحصل على طرف خيط قبل ان يقتلوا ابنته ولو دفع الفدية لا يضمن بقاءها حية لان هذه العصابات تغدر

١٩ وصل التاجر معلومات بعد مفاوضات لأسابيع بمكان وجود ابنته فقد استطاع شراء المبعوث، رجع لخطاب وبحث عنه من جديد ووجده!!! خطاب رحمه الله كان

٢٠ يقول لا اتوقع ان يجدها ولا نحن ولا مصلحة من ترك الجهاد والبحث عن إبرة في كومة قش، لكن بحضور التاجر وأخبره بكل تفاصيل ما توصل له لابد من

٢١ عمل ، أخذ الخطاب المعلومات ومررها لرجاله وتحررا وترصدوا المنطقة ووجد القرية وحددوا المنزل المتوقع فيه البنت وعرفوا العصابة، تحدث خطاب

٢٢ مع احد القادة الشيشان وقال له سانفذ عملية خاطفة في القرية الفلانية لعصابة فلم يمانع القائد وحددت ساعة في الفجر وانطلقت ثلاث سيارات فيها

٢٣ رجال لا يهابون الموت ومواجهة العصابة عندهم وجبة خفيفة أمام قوافل الروس، اقتربوا من الهدف حاصروا القرية واقتربوا من المنزل وعرفوا بوجود

٢٤ مسلحين عددهم ٥ تقريبا، اعطى خطاب الامر الا يتقدم احد عليه وسوف يقومون بالضربة المباغتة لهم فقد حرص على السرعة في الاقتحام لسلامة الفتاة

٢٥ حانت ساعة الصفر واقتحم الرجال من كل جوانب البيت والنوافذ بسرعة خاطفة كان اول الداخلين للبيت خطاب بسلاحه وحصل اطلاق نار تخويفي وبفضل الله

٢٦ كانوا في حالة سكر وأصيب واحد منهم برحله كان يريد التحرك، كان شكل خطاب مرعب فمسك الاول من رقبته قال اين الفتاة بالروسي؟ قال لا اعلم وجه

٢٧ خطاب سلاحه قال اين الفتاة او ستسمع صوت راسك !! نظروا لبعض قالوا في القبو!!! تقدم احدهم وفتح قبو في البيت ومعهم سراج ،والله ما ان دخل خطاب

٢٨ حتى صرخت الفتاة وهي تبكي خطاب خطاب فقد عرفته وانطلقت له لتضمه في منظر عجيب وخطاب يرفع يديه يبتعد عنها ويقول لا تخافي انتهى الامر سترجعين

٢٩ لبيتك والدك ينتظرك اتركيني الان وهي تبكي بكاء شديد كالانهيار العصبي، طبعا الشباب بدأت اعقاب بنادقهم تدك روؤس العصابة ضربوا ضرب ادماهم من

٣٠ كل مكان وأسرعوا باخلاء المكان وأخذ الفتاة والعصابة ، كان لقاء البنت بوالدها لا يوصف( ) ضع كل ما تعرفه من بكاء قبلات نظرات وشم بين القوسين

٣١ وتخيل المنظر، لم ينسى الاب خطاب من القبل والضم والبكاء يقول له اطلب ما تشاء يا خطاب وخطاب يبتسم ويقول ادع الله ان ينصرنا!! يا إخوة واخوات

٣٢ والله ليس خيال والله هذا احد أبنائكم يسطر البطولات والشهامة والنخوة بأسمى معانيها، أبشركم ان العصابة عظاما نخرة لا يعرف اين قبرهم ولا من

٣٣ نفذ العملية وهذا سبب تحفظ خطاب لعدم اكثار الاعداء عليه،رحل التاجر بابنته ولن ينسوا خطاب وستتوارث إجيالهم هذه القصة التي سطرها خطاب ورجاله