سأغرد بإذن الله من واقع تجارب لعدة سنوات في قتال الرافضة وطرق ردعهم الأنفع والأقوى لوقف زحفهم وجرائمهم

**

الرافضة قوم أنجاس أرجاس يحملون من الأحقاد ضد أهل السنة ما لن يصدقه أي إنسان على وجه الأرض، يمارسون الاغتصاب احتسابا 

ويمارسون القتل تقربا، ويمارسون النحر لكل ما هو سني طفل شيخ إمرأة أو عجوز سباقا للدرجات العلى من الجنة! وهذه عقيدتهم

في أي أرض وتحت أي سماء فالرافضة يعملون وفق أجندة مجوسية فارسية قومية جمعت الحقد العقدي بتاريخ الحقد القومي الفارسي 

لذا محرك المجازر ينطلق من دولة إيران المجوس، فهم من حرك الرافضة في مجازر #أفغانستان وهم من يحركهم في لبنان وسوريا

ما يفعلونه في #سوريا اليوم فعلوه في أفغانستان من قبل، كانوا يغتصبون النساء والبنات الصغار،ويفعلون بالصبيان ثم يقتلون

الرافضة كانوا إذا تركوا احد من السنة دون قتل فيترك مشوها، كانوا يقطعون أثداء النساء بعد اغتصابهن ويتركوهن هكذا!!

كانت مراكز العرب اكثر العيادات تجهيزا فكانت المجازر تصل للعرب اولا كان بعض الشباب يؤسر ويفعل فيه ثم يقطع عضوه الذكري

والله كانوا يحرقون المجاهدين أحياء بعد أسرهم عند قبور معمميهم كقرابين، يسكب عليه الزيت مخلوط بأي مادة مشتعلة ثم يحرق

رغم بأس الأفغان كانوا يهابون الاحزاب الرافضية بسبب تلك البشاعة في القتل وهتك الأعراض ودق المسامير في الرؤس ليموت!!

كانت راجمات الصواريخ لدى الرافضة ودباباتهم تستخدم لقصف أحياء السنة بعشوائية لقتل النساء والأطفال وهدم البيوت عليهم!!

كان القصف الوحشي يحقق مكاسب لهم بوقف القتال خشية المجاهدين على نسائهم وأطفالها، لكن الوضع تغير بخطة جديدة ردعتهم!؟ 

فتحت جبهات للعرب بقرب ولايات الرافضة وأحيائهم، والعرب يدركون خبث الرافضة المتأصل في دمائهم النجسة ضد كل ما هو سني.

كما أن العرب لديهم دراية أن خلف هذه المجازر الوحشية تقف إيران المجوسية، فوضع العرب خطة اغتيالات لقادتهم الميدانيين 

توجهت فرق للإغتيالات لحصد رؤوس الرافضة وليس المحاربين فقط بل كل معمم يفتي لهم فهو هدف مباح، وحرك العرب كل مدفعياتهم

مدفعية العرب تحركت لحصار أحياء الرافضة، ومدنهم وقراهم التي منها مقاتليهم، ووضع مدفعية على موقع السفارة الإيرانية 

وعمل سيارات مفخخة للقنصليات الإيرانية في بعض المدن في أفغانستان، وبعد مقتل أحد أشرس قادتهم الميدانيين اغتاله العرب

وتم تخريق جسده النجس بعشرات الطلقات وقتل حراسه وانتفضت الاحزاب الرافضية وجن جنون ايران وبدأت معارك شرسة من الرافضة 

وكانت العلامة التي ينتظرها العرب مجرد قذيفة في الاحياء السكنية للأهالي وما أن قصف الأهالي العزل، اعطى القائد إشارة

وبدأ القصف في مناطقهم وأحياهم بشكل مركز ومن كل مكان وقصفت السفارة الإيرانية والقنصليات ومنازل المعممين غضبة واحدة 

لم يستمر العرب إلا ٧ساعات من القصف والرافضة يعلنون وقف اطلاق النار مع الأفغان، ويرفض العرب ذلك ووقف معهم القندهاريين

وانذرت الاحزاب الأفغانية العرب لوقف القصف ورفض العرب المثول لذلك وكانوا شبه مستقلين واستمر القصف اكثر من ١٨ ساعة 

أثناء ذلك مع قصف السفارة الإيرانية اتجه رافضة ايران للسفارة الهندية وتم قصفها بوابل من الصواريخ وقتل إيرانيين وهنود

في اليوم التالي تتعرض القنصلية الإيرانية في مدينة جلال آباد لتفجير واطلاق نار، ووصل تهديد للسفارة الإيرانية بباكستان

وتعرض اكثر من معمم للقتل وبعضهم للإصابات ثم دخل الخسيس أحمد شاه مسعود في قصف العرب واستخدم الطيران الحربي لوقفهم

ولم يتوقف العرب ولا القندهاريين عن القصف المتواصل وغدر سياف بهم وادخل الرافضة من الخلف لضرب العرب، وهنا كشف سياف

وبدأ الرافضة بمحاولة مفاوضة العرب لوقف القتال والعرب أذن من طين وأخرى من عجين، قصف بي ام ١٢ وبي ام ٤١ والدبابات 

خلطوا لحمهم بدمائهم بمنازلهم، وذاقوا ما ذاق السنة وطال القتال مصالح إيران وهنا غير الرافضة استراتيجيتهم بشكل كامل 

لان المحرك لهم هي إيران ومعممي النجاسة والقادة الميدانيين، أوقف بعدها الرافضة القتال ووقعوا معاهدة وانسحاب كامل 

لهذا كله فإن الرافضة لن يردعهم قتالهم ميدانيا فقط بل نقل المعركة لبيوتهم وليس فقط ما اعلن في لبنان بل نقلها لإيران 

قرروا الانسحاب من ولايتين واكبر حيين في كابل كوتي سنقي وحوزة5 فقط حينما عوملوا بالمثل ووصل الرجال للمحرك في القتال 

لذا ينبغي استهداف كل معمم يؤيد القتال ويكون هدف مباح ويعمل على ضرب مصالح إيران في الإمكان المتاحة للمجاهدين 

من يريد وقف مجازر الرافضة المجوس فليغزهم في عقر دارهم ويضرب مصالح رجسة الخراب المجوسية إيران اللعينة فهي خلف الدمار

لا يمكن حسم المعركة مع الرافضةدون الأضرار بمجرس إيران ينبغي على مجاهدي سوريا استهداف العمق الايراني ورؤوسهم باي مكان

نقل المعركة للبنان وبعمليات جريئة ومدمرة لمصالح حزب اللات ومصالح إيران سيغير اللعبة، واستهداف الداخل الايراني مهم 

إيران ستستمر بالدعم والتحريض والرمي بثقلها في سوريا، ولضرب استراتيجيتهم استهداف الرافضة خارج سوريا في لبنان وإيران

"إن هذه امتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون" ينبغي لمجاهدي سوريا التواصل مع طالبان وحثهم على ضرب مصالح إيران هناك 

لبنان ارسل منهم رافضة وكابل وإيران وهذه كفيلة بجعل كل هذه الدولة هدف للضرب بقوة ووحشية، كما هي وحشيتهم في سوريا. 

الرافضة يعشقون الدماء والوحشية، وردعهم بدون دماء ووحشية لن يتحقق، إذا ذاق الرافضة الصدمة بنقل المعركة سترون التغيير

مجاهدوا سوريا يحتاجون توثيق علاقاتهم بمجاهدي طالبان مباشرة ومجاهدي العراق وسنة لبنان المخلصين لا تنتظروا الحكومات 

الحكومات باعت القضية السورية وباعوا السنة ويسيرون وفق أجندة الغرب التي وثقت علاقتها بإيران كحليف سري لم يعلنوا عنه

أمريكا تصنع موازنة سنية رافضية في الشرق الاوسط بعد الربيع العربي ليبقي الخطر سني شيعي بدل إسلامي أمريكي 

الحكومات العربية لن تنتصر لسوريا والواقع انها تعمل ضد القضية السورية لصالح اسرائيل فعلى الشعوب العمل لوحدها

إيران هي رأس الأفعى ومنها السم يتدفق وهي مسئولة عن مجازر السنة في سوريا مسئولة عن القتل والنحر والاغتصاب الممنهج. 

أحبابنا في سوريا صفوا صفوفكم واتركوا التناحر وركزوا على نقل المعركة لإيران وأراضي حزب اللات وجميع مصالحهما المتاحة 

اللهم كن لهم خير نصير وسدد رأيهم ورميهم ووفقهم للصواب والعمل به، إنك على كل شيء قدير وصل اللهم وسلم على نبينا وآله