لماذا يجب ان نعلم اطفالنا لغة ثانية..؟ [الأرشيف] - الشبكة الليبرالية الحرة


تشير الابحاث الى ان تعلم الاطفال لغة ثانية خلال تعليمهم الابتدائي وحتى في المراحل التمهيدية تؤثر بشكل ايجابي على تطور مهارتهم اللغوية, ينعكس ذلك وبشكل ايجابي على تحصيلهم التعليمي العام. ذلك انه من خلال تعلم انظمة لغتين في مرحلة مبكرة, فان الطفل بلا شك سيفكر بتأمل في اوجه التشابه والاختلاف بين لغته الام واللغة الثانية, ومن هنا فانه قطعا سيحقق فهما لغويا اعمق وبالتالي فان قدراته في استخدام اللغة بقصد التواصل مع الاخرين او بهدف التعلم ستكون اكثر فعالية, بالاضافة الى ان هناك الكثير من الابحاث العلمية الرصينة نذكر منها دراسة كارل جي بي, التي تؤكد ان الطفل حينما يتعلم القراءة والكتابة بلغتين مختلفتين فانه بتلقائية سيكتسب مهارة التفكير النقدي, بمعنى انه سوف يقارن ويقابل بين اساليب كلا اللغتين وسيتفحص بالتالي الكيفية التي تقدم بها الحقائق في كل لغة, ما يعني تطوير قدراته التفكيرية النقدية.

الكثير من الابحاث الان تؤيد فكرة الفيلسوف الالماني جيوث, حيث يقول: "الشخص الذي لم يتعلم الا لغة واحدة, هو حقيقة لم يتعلمها كما ينبغي". فالابحاث تشير ايضا الا ان الطفل الذي يتعلم لغتين, تكون شخصيته مرنة ويفكر بشكل مرن كذلك,وذلك لانه يتعامل مع المعلومات من خلال نظامين لغويين مختلفين. حسب كارل. وهذه حقيقة تعتبر من اهم السلوكيات التي يهدف التربويين الى غرسها في النشىء, فالشخصية المرنة ليس فقط مسالمة ومتقبلة بطبيعتها للحوار والنقاش بل الاهم قدرتها على التكيف مع المتغيرات, وبهذه الخصائص التكوينية المرنة تستطيع ان تبني علاقات واسعة تمكنها من تحقيق النجاحات العملية والاجتماعية. (راجع دراسة روزن باش 1995)

طبعا الكثير من الابحاث التي كانت تشير الى ان تعلم اللغة الثانية في وقت مبكر قد يكون لها سلبياتها فيما يتعلق بالهوية, لكن الواقع ان ذلك لم يثبت بشكل قاطع الا في البيئات التعليمية التي "بعض الدول الافريقية" تجعل المنهج الدراسي للغة الثانية اكثر كثافة من اللغة الام, كتعلم الفرنسية على حساب السواحلية..بينما التعلم المبسط الذي يتناول المبادىء اللغوية والحوارات المبسطة من شأنها ان تدعم الهوية بالاضافة الى ما تطرقنا اليه انفا. وفي الجانب الاخر, هناك من الباحثين من يقول ان الهوية الان تتعرض للكثير من التعديات, فالانترنت كمثال واحد ساهمت وتساهم في التأثير على الهوية بنسبة كبيرة جدا, وهذه الاشكالية لن نجد لها حلا عمليا الا من خلال تبني نظريات اكثر واقعية, فالتشدد واصدار الاحكام التي لا تستند الى دراسات بحثية حقيقية, ستساهم بلا شك في تفاقم الازمة, فنكون بذلك نهدر الوقت والمال والجهد فيما يضر ولا ينفع, وفي الاخير نذعن لمتغيرات الواقع, و نبدأ بالمعالجة, لكن هل تصورنا فداحة وكوارثية هذا التأخير على اجيالا متعاقبة حرمت من ابسط حقوقها في التعلم المناسب لقدراتها-المتفق مع ظروف الفترة الزمنية التي تعيشها او ستعيشها مستقبلا..؟

في جانب متصل نجد ان نظام العولمة الجديد الذي سيطوقنا بقيوده وشروطه المستقبلية يجعلنا اكثر تشاؤما بمستقبل اجيالنا, خاصة واننا لم نبذل الجهود التطويرية التعليمية المواكبة للتماهي مع متطلباته.. ولتأمل الوضع مع هذا النظام العالمي الجديد, فاننا نستطيع تشبيه الوضع العالمي في جانبه الاقتصادي بشركة عملاقة تستوعب ملايين الموظفين, يمارسون اعمالهم اليومية عبر شبكة الانترنت من أي مكان في العالم. وان بأستطاعة أي فرد ان يصبح موظفا في هذه الشركة العملاقة وبرواتب مغرية, شريطة ان يكون مدربا ومؤهلا للتعامل مع المستجدات التقنية واللغوية.

ان الكثير من خبراء التقنية يتصورون ان الانترنت ستكون الثورة القادمة في مجالات عدة, وانها ستكون المجال الاكثر جاذبية لاستقطاب ملايين الكوادر البشرية التي تستطيع ممارسة الاعمال المناطة بها من منازلها, بمعنى ان الشركات والمؤسسات ستستحدث برامج تسمح لموظفيها من ممارسة اعمالهم المناطة بهم من خلال منازلهم, وسواء كنت من الهند او من الصومال, فهذا لا يهم, الاهم هو كفائتك العملية. يقول روبرت شابيرو في كتابه المعنون بـ تنبأ المستقبل, " ان مستقبل التقنية "الانترنت" تحديدا سوف تجعل الشركات في الولايات المتحدة تتوجه لاستقطاب الملايين من العاملين لديها عبر الانترنت, وان معظمهم سيكونوا من الدول النامية,.." (ص.103) . ويتصور ان من بين الحلول ان نعلم اطفالنا كيف يفكرون باستقلالية و بشكل نقدي, لانه يرى ان الفرد اذا ما اصبح يفكر بشكل سليم فانه في الغالب سيكون مؤهلا لاتخاذ قراراته بشكل افضل..(ص. 104).

. الخلاصة ان تطوير مناهجنا وادخال البرامج الحاسوبية وجعلها مواد رئيسية في كل المراحل الدراسية, بالاضافة الى ادخال مادة اللغة الانجليزية منذو الصفوف الاولى يجب ان تكون من بين الاولويات للمرحلة الراهنة, خاصة واننا ازاء مرحلة كونية جديدة تتطلب مخرجات تجيد مهارات التفكير النقدي, و حل المشكلات او اتخاذ القرارات المناسبة, وهذه المهارات الاساسية والحيوية للغاية يمكن تعلمها من خلال تعلم لغة ثانية, اضف الى ذلك اهمية ان تتسلح اجيالنا القادمة بسلاح اللغة "الانجليزية" لكي تنافس في الولوج في عالم التوظيف الرقمي الانترنتي, اذا لم يحالفها الحظ في التوظيف الحكومي.. ان علينا ان نتخلى عن تشددنا الغير مبرر حيال هذه القضايا التعلمية, وان نفسح المجال للتطوير والاصلاح التعليمي لنؤمن لاولادنا تعليما راقيا يساعدهم في تحقيق ذواتهم..

خاطرة: ان الاسثمار الاقتصادي الحقيقي لآي امة يبدأ من استثمارها في التعليم..

والله من وراء القصد..

د.سالم موسى القحطاني