الطفل الذكي:

كان هناك ولد صغير أسمه منير، وكان منير من ذوي الاحتياجات الخاصة، فقد كان يجلس على كرسي متحرك دائما، ولا يقدر منير على السير بمفرده بتاتا، وكان منير ذكي جدا، واشتهر بين أسرته وأصدقائه الكثر بذكائه الشديد، وأنه مخترع للعديد من الاختراعات الناجحة.
وكانت أسرته وجميع أصدقائه يحبونه كثيرا ويحترمونه جدا، وكان منير يحب كثيرا أخته الصغيرة، فلقد صنع منير لأخته الصغيرة لعبة تتحدث بطلاقة، وصنع لها أيضا سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، وكان لمنير هوايات كثيرة، فقلد برع في فن القصة وإلقاء الشعر.
ورأى كل الناس أنه مميز وفريد من نوعه، لأنه كان أيضا متفوق وناجح في دراسته، لا يهمل في دروسه ولا واجباته أبدا، ولقد قام منير بصنع رجل آلي ينجز جميع الأعمال المنزلية.
فلقد وصل طموح منير حدود السماء، وكانت اختراعاته تكلفه الكثير من المال، وكان دائما يفتح حصالته فيجد فيها القليل من المال، فكان لا ييأس أبدا، ولا يتزعزع عن إنجاز اختراعاته، فقرر منير أن يعتمد على نفسه ومجهوده، وما لديه من إمكانيات محدودة ومال حتى لو كان قليل.
فأخترع منير يوما رجل آلي يبعده عن التبذير ولا يكلفه الكثير من المال، وقام بتثبيت الرجل الآلي بدقة عالية، وقام بإضافة بطارية للطاقة، لكي يعمل الرجل الآلي، وقام ببرمجته بعناية، لكي يؤدي الرجل الآلي مهامه بدقة، فقد جعله يتحدث بطلاقة ويتحرك أيضا بسرعة.
وبعد أسابيع طويلة من العمل الشاق والجهد المضنى، أنهى منير الرجل الآلي، وقرر منير تحضير مفاجأة لأسرته وأصدقائه، يكشف فيها منير عن الرجل الآلي الجديد الذي اخترعه، وتوقع أن يحصل على المزيد من التقدير والتمييز من أسرته وأصدقائه.
فأختار اليوم المناسب والمكان المناسب الذي سيكشف فيه عن اختراعه الجديد، حيث اختار صالة المنزل، فدفع منير الكرسي المتحرك الذي يجلس عليه، ودخل للصالة، وقال منير: أحييكم، وأقدم لكم اختراعي المذهل الجديد.
قال منير هذا فريد الرجل الآلي الذي سيساعد في جميع الأعمال وسينفذها بكل عناية ودقة وجودة، قال منير: انتظروا قليلا أيها السادة، سوف سيصب لكم فريد الشاي، وبالفعل صب فريد الشاي للجميع ، وقدمه بسلاسة واحترافيه مطلقة وسرعة فائقة ، لكن فجأة سقطت الصينية من يدي فريد الرجل الآلي، وأنبعث من فريد الدخان.
فضحك الجميع على ما حدث، لكن منير شعر بالخجل وبالغضب، فلم يكن متوقع أن يفشل مشروعه الجديد، وقال منير لمن يجلس في صالة منزله، ماذا تريدون أن أفعل ببعض النقود القليلة ، بالطبع كان الاختراع سيفشل، فقال والد منير لمنير، لقد قمت بعمل رائع يا ولدي، فلقد تحرك الرجل الآلي، وقدم لنا بالفعل الشاي.
وقرر الأب أن يعطي المال لمنير لكي يقوم بمزيد من الاختراعات الناجحة، لأنه متأكد أن منير سينجح لا محالة فهو طفل ذكي.