تفاجئني خصلات شعر وبقايا أظافر ملونة وكلمات لم تخطر ببال حبر

لا تبدء بالسلام بل بالاستسلام لكل رغبة تدفعها لتكون هي وهي فقط

تكتب عن أمنيات مازالت تربيها فوق وسائدها وأخرى رحلت بمشيئة أكبر من التفسير

للباقيات موائد من خيال ولراحلات ذاكرة ودعاء

ولي شذا الروح التي تبسط سحرها في كل حرف فتتجاوز بالكلمات كل فاصله

وتغدو القراءة نسك تبلله الطهاره فلا أتذكر مني سواها فأكتب لي ولها معاً

.. متشابهان حين تعري ياصديقتي

فكلانا يمارس السير في الوريد حين نكتب من أجل الخلاص والخفه

إن شئت أزدحمي في بريدي أو في وريدي كلما شعرتي بأنك في حاجة إلى سماء ثامنه

تفقدين فيها جاذبية الطين