أستيقظت كعادتي كل يوم في الساعة الرابعة فجرا وذهبت الى المطبخ أخذت سكين وعلبة ديتول وجالون ماء ثم ذهبت الى غرفة أمي لأخذ أبرة وخيط ومن ثم خرجت من المنزل أخذت سيارة أبي وذهبت بعيدا خارج المدينة وهي في الحقيقة ليست مدينة بل محافظة أنت تعرف أني لا أحب الكذب ولكن لا أحد يتحدث عن المحافظات في القصص الخيالية‬ ‫المهم أكملت القيادة حتى وصلت الى وسط الصحراء ونزلت من السيارة أوقفت السيارة على الطريق المعبد أخاف أن "تغرز"السيارة ويستيقظ أبي لصلاة الفجر ولا يجد سيارته ويغضب لا أحب أن أبدأ يومي بالصراخ .يوجد في السيارة سجادة أنا من وضعتها هناك يظن الجميع أن أبي وضعها لأجل صلاة العيد والجمعة لكن أنا من وضعتها لأقوم بروتين الساعة الرابعة فجرا هذا سر لا يعرفه أحد ولكن لم يعد سر فقد أخبرتك به المهم أني أخذها معي حتى أجلس لايمكنني أن أقوم بروتين الساعة الرابعة فجرا وأنا واقفه ونزعت حذائي لا لشيء ولكن أحب أن تشعر أقدامي بالتراب شعور رائع تشعر وأنك لازلت على قيد الحياة وبعد أن أرى أن السيارة أصحبت صغيرة جدا أتوقف أفرش السجادة أنزل حقيبة الظهر -أسفة لايمكنني قول كل التفاصيل لدي حقيبة ظهر وأرتدي عباءة وحجاب -أقوم بترتيب الأشياء بشكل عمودي السكين ثم ديتول ثم جالون الماء ثم الأبرة والخيط أخذ السكين بيدي اليمنى أشق صدري واخرج قلبي و نعم أصرخ لأني بشرية لهذا ذهبت الى الصحراء حتى لايسمعني أحد أخذ الديتول بيدي اليسرى قد تتساءل لماذا أخترت ديتول رغم أن هذا سؤال غبي ولكن ديتول ينظف ٩٩.٩٪ من الجراثيم وأنا أريد أن أنظف قلبي من جراثيم الكره والحسد و بلا بلا بلا أنت تعرف ما أقصده لذا أرجوك أصمت روتين الساعة الرابعة فجرا خطر ويحتاج الى التركيز أذا قطعت أي عرق أو شيء من هذا القبيل و أنا لست طبيبة لا أعرف ما أسمه ولكن سأموت أذا قطعت أي شيء وعندها لن أستطيع أن أعيد سيارة أبي وهذه مشكلة لو أنك تعرف أبي، أضع قطرة من الديتول على قلبي لايحتاج قلبي الكثير لأني أنظفه كل يوم في المرة الأولى أحتجت الى علبة كاملة حتى أنظفه ولكن هذه العلبة الثانية ولم تصل الى النصف بعد ومن ثم أضع الديتول أرضا و أخذ الجالون وأفرغ ربما لتر على قلبي أنزل الجالون و أعيد قلبي لمكانه أتكئ على جانبي الأيمن أخذ الأبرة والخيط نسيت أن أخبرك أني أدخل الخيط في الإبرة قبل أن أنزل من السيارة أنت تعرف أني لا أستطيع أن أدخلها وسط الظلام و وسط الألم لا أحد يستطيع أن يفعل شيء وهو يتألم تستطيع أن تصرخ وتبكي وتعيد قلبك لمكانه وتضم شقين صدرك لبعضها بإستخدام الإبرة والخيط ولكن لا تستطيع فعل أي شيء أخر صدقني عندما أقول ذالك ، وبعد أن أنهي الخياطة أشعر براحة شديدة أغسل يدي والسكين بالديتول والماء حتى تموت جراثيم الكره والحسد التي هربت من قلبي وظنت أنها ستنجو ولكن لا عاصم اليوم من أمر الله ،أعيد الأشياء الى شنطة الظهر السكين ثم الديتول وجالون الماء أتخلص من الإبرة في المكان المخصص لها أرفع الصخرة السوداء حيث يوجد ربما أربعين إبرة أعيد الصخرة السوداء ومن ثم أرفع الصخرة البيضاء المخصصة لما تبقى من الخيوط أضع ماتبقى من الخيط و أعيدها ،شهيق زفير لقد أنهيت روتين الساعة الرابعة فجرا بسلام أقوم بتنظيف المكان أظن أني الوحيدة التي تتبع مقولة أترك المكان أفضل مما كان ليتكم تستطيعون رؤية المكان بلاستيك في كل مكان علب مياه أكياس وأشياء أخرى ستعيش حتى تراها حفيدتي من الجيل الخامس أفكر أحيانا أن أكتب لها رسالة على أحد الأكياس التي ترسلها لي الرياح بين الفنية والأخرى و بعد أن أكملت التنظيف ولاداعي للتفاصيل أنا أكره التفاصيل لأنها تبعث الملل في نفسي قمت بحمل أغراضي وعدت لسيارة أبي وأرتديت حذائي وعدت للمنزل‬.