بداية يجب أن أنوه أن هذه المقالة هي لكل انسان يعتقد بأنه مؤمن بالله عز وجل ومؤمن برسوله محمد صلى الله عليه وسلم من كل الطوائف والمذاهب ولذلك فليس من المنطق الاستشهاد بأي حديث نبوي أو بأي كلام للسادة العلماء الأفاضل لأن لكل طائفة أحاديث تعتقد أنها صحيحة ولكن هذه الأحاديث تعتبرها طوائف أخرى غير صحيحة وكذلك لو استشهدت بكلام السادة العلماء فلكل مذهب علماء ولكل طائفة علماء ولكن سوف أستشهد فقط بكلام الله عز وجل لأن كل الطوائف والمذاهب تؤمن بكلام الله عز وجل ومتفقة أن مايوجد اليوم بين دفتي المصحف هو كلام الله عز وجل.

حقائق:

وردت كلمة حسد في كتاب الله عز وجل ٤ مرات، في هذه المواضع:

١- ود كثير من اهل الكتاب لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا حسدًا من عند انفسهم من بعد ما تبين لهم الحق فاعفوا واصفحوا حتى ياتي الله بامره ان الله على كل شيء قدير 

٢- ام يحسدون الناس على ما اتاهم الله من فضله فقد اتينا ال ابراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما

٣- سيقول المخلفون اذا انطلقتم الى مغانم لتاخذوها ذرونا نتبعكم يريدون ان يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقهون الا قليلا

٤- ومن شر حاسد اذا حسد

يتضح من هذه الأيات السابقة أن:

  •  الحسد شعور و رغبة وتمني داخلي في النفس وتم استنتاج ذلك من كلمة "ود" في الأية الأولى
  • "هذه الرغبة تهدف لإزالة الخير الذي أتاه الله عز وجل لشخص أو فئة معينة وتم استنتاج ذلك من المقاطع المذكورة في الأيات السابقة وهي: "لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا حسدًا من عند انفسهم" و "على ما اتاهم الله من فضله"
  • هذه الرغبة والتمنى إذا كانت مجرد شعور نفسي ولم تتحول إلى أفعال فليس منها أي خطر على المحسود بل الخطر والشر يكون عندما يقوم الحاسد بفعل أمور تضر المحسود بهدف زوال هذه النعمة عنه وتم استنتاج ذلك من أية "ومن شر حاسد اذا حسد" فالله عز وجل قال "من شر حاسد" ولم يقل من شر الحسد فالشر يأتي من الحاسد وليس من الحسد نفسه فعلى اثر هذا الحسد يتصرف الحاسد بشكل يضر المحسود مثله مثل الحب فعندما يحب الشخص شخصاً أخر فهذا الحب سيتمثل في أفعال يقوم بها المحب لمن أحبه كشراء هدية له أو حمايته أو مساعدته
  • البعض قد يتهمك بالحسد جزافاً فلا تشك في نفسك إن كنت تعلم أنك لاتتمنى زوال النعمة عنه ولاتسعى لذلك وتم استنتاج ذلك من الأية رقم ٣ بالأعلى
  • الحسد فقط للناس وجميع الأيات الأربعة التي ذكرت الحسد ربطتها بالناس وحتى الأية "ومن شر حاسد اذا حسد" هي عبارة عن دعاء من الشخص لله عز وجل أن يعيذه من شر الحاسد له، فلا يوجد حسد للأشياء كأن يحسد الانسان سيارة أو بيت أو أي أشياء أخرى

هام جداً

  • لا توجد أي أية في كتاب الله عز وجل ربطت الحسد بالعين أي انه عند الحسد تخرج طاقة أو أشعة أو سمها ماشئت من عين الحاسد تصيب المحسود بالضرر المباشر
  • الكفيف الذي لايبصر بإمكانه أن يحسد لأن الحسد ليس له علاقة مباشرة بالعين، فالشخص يمكن أن يعلم عن نعمة لدى شخص أخر عن طريق السماع بإذنه وهو كفيف ويسحده عليها ويقوم بفعل أمور سيئة للمحسود.
  • لا توجد أي أية في كتاب الله عز وجل تقول أن الحسد ممكن أن يكون للأشياء، مثلاً أن تحسد سيارة فيخرب فيها شيء أو تحسد كوباً فيتكسر أو تحسد طائرة فتتعطل، الحسد فقط للناس.
  • لا توجد أية في كتاب الله ربطت الحسد بالجن، وأن الجان ممكن أن يتسلط على الانسان عندما يُحسد من شخص أخر.
  • لا توجد أية في كتاب الله ربطت الحسد بدعاء أو ذكر معين يجب أن يقوله الشخص ليبطل عمل الحسد كأن يقول ماشاء الله لأنه وكما ذكرت الحسد لا يضر المحسود بنفسه ولكن الضرر يكون عن طريق الفعل الشرير الذي يقوم به الحاسد للمحسود فحتى لو قال الحاسد "ماشاء الله لاقوة إلا بالله" أو "ماشاء الله تبارك الله" بدون وعي حقيقي بأن هذه النعمة عطاء من الله للشخص فهذا لن يوقف شره.
  • لا توجد أي أية في كتاب الله تشير أن الشخص ممكن أن يحسد نفسه! مثل المثل الخاطئ الشائع "مايحسد المال إلا أصحابه" فلا المال كشيء يُحسد ولا الانسان يحسد نفسه.
  • الإعجاب بالشخص ولباسه وشكله وعلمه وسيارته وبيته وأي شيء لديه بدون تمني زوال تلك النعمة عنه والعمل على زوالها ليس حسداً ولا يضر الشخص، كأن تقول ما أروع سيارتك وما أجمل عينيك حتى لو لم تقل ماشاء الله تبارك الله.

أمثلة على الحسد

  • حسد إخوة يوسف ليوسف عليه السلام "اذ قالوا ليوسف واخوه احب الى ابينا منا ونحن عصبة ان ابانا لفي ضلال مبين" هذا الحسد جعلهم يتشاورون ماذا يفعلون فعلاً شريراً ليوسف "اقتلوا يوسف او اطرحوه ارضا يخل لكم وجه ابيكم وتكونوا من بعده قوما صالحين * قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف والقوه في غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة ان كنتم فاعلين" وبالفعل قاموا بالفعل الشرير وعلى أثر هذا الشر الذي قام به اخوة يوسف قضى يوسف سنين طويلة بعيداً عن أبيه ودخل السجن وتعرض لمواقف كثيرة محزنة وشديدة وأيضاً أبوه لم يسلم من شرهم "وتولى عنهم وقال يا اسفى على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم"
  • حسد ابن آدم لأخيه "وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ" وبالفعل "فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ"
  • حسد ابليس القائم على الاستكبار لآدم وذريته "قال ما منعك الا تسجد اذ امرتك قال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين" ولم يتوقف حسد إبليس لآدم فقط عند هذا الحد بل "قال ارايتك هذا الذي كرمت علي لئن اخرتن الى يوم القيامة لاحتنكن ذريته الا قليلا" وبالفعل منذ تلك اللحظة وابليس يعمل يومياً على الإضرار بآدم وذريته

كيف يحمي الانسان نفسه من الحسد؟

أولاً وأهم شيء هو الذي علمنا الله إياه وهو الدعاء "قل أعوذ برب الفلق من شر ماخلق ... ومن شر حاسد إذا حسد" فالحاسد ليس بالضرورة أن يكون واضحًا أمامك وتعرف أنه حاسد لتتقي شره بل قد يكون زميلك في العمل يقابلك بوجه بشوش ويرحب بك وهو حاسد لك ويعمل على طردك من العمل عن طريق الوشاية بك أو بأي طريقة أخرى وقد يكون زميلك في المدرسة أو الجامعة ويحاول أن يُكَرِه فيك مدرسيك و زملائك ويبعد الناس من حولك بدون أن يظهر لك ذلك لذلك وبما أن الله يعلم السر وأخفى فهو أعلم بالحاسدين وماهي خططهم لإزالة النعمة التي أتاها الله لك لذلك فالله هو الأقدر على أن يعيذك من شر الحاسد فلا تتكبر وتعتمد على نفسك وأطلب من الله أن يعيذك

ثانياً "ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم" وأيضاً هذا تعليم من الله لنا، فإذا عاملت الناس بطريقة أحسن من التي يعاملوك بها فهذا سيجعلهم يحبونك من كل قلبهم فحتى من تظن أنه حاسد لك سارع في أن تدفع شره بخيرك، قدم له هدية اسأل عنه وعن أخباره المهم حاول بكل طريقة أن تدفع نفسك لأن تعامله بطريقة أحسن من طريقة معاملته لك.

وتذكر أنه مهما فعلت فلابد أن يكون لك حُساد مادام الله عز وجل أتاك من فضله أمورًا رائعة ومميزة فحتى الأنبياء والرسل رغم نبل أخلاقهم وتعاملهم الحسن مع الناس لم يسلموا من الحاسدين "وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ" فالاستعاذة بالله من شر الحاسد إذا حسد و معاملة الناس بالتي هي أحسن سيقلل عدد الحاسدين لك ويخفف من أثرهم السيئ عليك.

انتبه انتبه انتبه

في سورة الكهف في المثال الذي ضربه الله عز وجل لنا عن رجلين فقال "وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا" ستجد في أيات هذه القصة:  "ولولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة الا بالله ان ترن انا اقل منك مالا وولدا" انتبه أن تخطئ وتعتقد أنه قد حسد نفسه لذلك قال له صاحبه "ولولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة الا بالله" الحقيقة أنه كفر بنهاية الحياة الدنيا فقال "مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا" وكفر باليوم الأخر فقال "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً" وأيضاً قال مستهتراً "وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا" هذا كله بعد أن استكبر فقال "أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا" مثل استكبار إبليس الذي ذكرناه سابقاً "انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين" وما يؤكد ذلك الأية التي جاءت في نهاية القصة "وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا" لنركز في الأية، قال: "يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا" ولم يقل: ياليتني لم أحسد نفسي.

الخاتمة

ما أريد أن أقوله لنكن واعين، ونفصل الأمور عن بعضها البعض فمن يقول أن العين حق ويستشهد بأية عن الحسد فهذا يخلط الحابل بالنابل، وليست مقالتي لاثبات أو نفي العين وقدرتها الخارقة على الضرر بالناس ولكن كما قلت لنفصل الأمور عن بعضها فمن يريد أن يثبت أن العين يمكن أن تصيب الشيء أو الانسان بضرر بنفسها أو بتطوع من جني بدون فعل شرير من العائن فليأتي بدليل من كتاب الله يسند كلامه - ولن يجد لأنه لاتوجد أية في كتاب الله تدل على أن العين ممكن أن تضر - وليبتعد عن أدلة الحسد فإن استدل بها فتيقن أنه جاهل في المسألة ويُضل الناس بغير علم.

وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا

تسعدني مناقشتك لي علمياً عبر الرد على هذه التغريدة كما أتمنى منك مساعدتي في إيصال هذه المقالة لكل شخص تعتقد أنه يحتاج إليها.

السبت ١٧ جماد الأولى ١٤٣٩